الإثنين 10 اغسطس 2020 الساعة 02:45 ص

تقارير وأخبار خاصة

في ذكرى الوهم المتبدد ..

حماس: نعم لخيار المقاومة ولا لمشروع الضم

حجم الخط

جمال عدوان– صوت الأقصى

عقد وأعوام 4 لم تغب فيهما الذاكرة ولم يُنسى مشهد اختطاف الجندي جلعاد شاليط من شرق رفح في عملية الوهم المتبدد, التي أرغمت فيها المقاومة الإحتلال على الإفراج عن أكثر من ألف من الأسرى داخل سجون الإحتلال.

وبعد سنوات مضت احتفت المقاومة بنصرها خلال وقفة نظمتها حركة حماس ولجان المقاومة الشعبية في رفح, شاركت فيه القوى الوطنية والإسلامية ولفيف من الأسرى المحررين, مؤكدين على أن المقاومة هي الخيار الأوحد لدحر الإحتلال.

حركة حماس ولجان المقاومة الشعبية في رفح وجهتا رسالة دعم وتضامن مع الأسرى داخل السجون, خلال الوقفة التي تزامنت مع ذكرى عملية الوهم المتبدد, ومع مساعي الإحتلال لقضم الضفة المحتلة ضمن خطة الضم الإستعمارية.

بدوره أكد القيادي في حماس عيسى النشار أن تزامن الذكرى مع خطة الضم الإستعمارية رسالة للإحتلال بأن المقاومة مستعدة للمواجهة في حال أقدم على ترجمة مخططاته واقعاً.

من جانبه شدد القيادي في لجان المقاومة الشعبية حيدر الحوت على أن كل الخيارات مفتوحة لمواجهة المشروع الصهيوني الساعي للسيطرة على كامل الأرض الفلسطينية داعياً للنفير العام, ومطالباً أحرار العالم بمساندة القضية الفلسطينية.

الوقفة التضامنية مع الأسرى في رفح ومشاركة الكل الفلسطيني قالت موحداً نعم لخيار المقاومة ولا لمشروع الضم, وقفة تُعبر عن حالة الغضب الشعبي وتؤكد أن الحق الفلسطيني لن يضيع ووراءه مطالب.

استمع للنسخة الصوتية لتقرير مراسلنا جمال عدوان:

">