السبت 04 يوليو 2020 الساعة 01:03 ص

تقارير وأخبار خاصة

النقب.. المخطط الاحتلالي الصامت

حجم الخط

فيحاء شلش- صوت الأقصى
النقب الذي كان عصيا على الاحتلال خلال النكبة وما بعدها ما زال يقاوم مخططات التهجير.. هذه المرة خطة عسكرية للاستيلاء على أراض فلسطينية تسكنها تجمعات بدوية منذ مئات السنين.

" عشنا في هذه الأرض نزرعها ونقلعها ونعيش منها ثم جاءوا يهجروننا، يريدون التهجير ويزرعوا فيها الشجر ولكن بدلا من الشجر نحن مزروعون فيها".

هذا الحاج الثمانيني يعيش منذ ولادته في خربة الوطن، وهي آخر ما استهدف من الأراضي سواء بمحاولة هدم مساكنها أو تجريف أراضيها لتحويلها إلى محمية طبيعية.

آلاف الفلسطينيين اصطفوا قبل أيام في مسيرة حاشدة رافضة لتهجير البدو من الخربة، لأن السيطرة عليها تعني السيطرة على عشرات آلاف الدونمات في النقب.

" عندي وأشقتئي 400 دونم ويقترح علينا الوزير إعطاءنا لكل بيت قطعة أرض لا تتعدى 300 متر، هذا بحد ذاته استيلاء على أراضينا نحن عانينا الأمرين ن أجل هذه الأرض ونعيش بلا اء ولا كهرباء ولا يمكن أن نرحل منها وإن رحلنا عنها فنرحل إلى باطنها".

ومثال حال هذا الفلسطيني يتكرر كثيرا هناك، فوزير الزراعة الصهيونية أطلق خطة لإقامة مصنع أسلحة ومحميات طبيعية ومناطق عسكرية كلها على حساب أرض الفلسطينيين، حيث ينوي ترحيل اثني عشر تجمعا بدويا.

" سلطة البدو تلاحقنا ويجدون كل حجة كي يسلبوا أراضينا وعن طريق المحاكم سنحارب الوزير ولأشكاله بشتى الطرق".

أربعة وخمسون تجمعا بدويا في أرض النقب يطلق الاحتلال سلسلة مخططات بهدف استكمال السيطرة على أراضيها وتهجير أهلها الأصليين، تجمعات لا يعترف بها الاحتلال ولا يمدها بماء ولا كهرباء ولا خدمات للضغط عليهم للرحيل.. ولكنهم يتجذرون فيها مهما كان الثمن.

استمع للنسخة الصوتية لتقرير مراسلتنا فيحاء شلش: 

">