السبت 04 يوليو 2020 الساعة 02:40 ص

تقارير وأخبار خاصة

الكشف عن المرحلة الثانية لمنحة متضرري كورونا

زراعة غزة لراديو الأقصى: بطيخ وشمام غزة خالي من أي سموم ومنتجاتنا تخضع لفحوصات دولية

حجم الخط

إياد أبو ريدة - صوت الأقصى

فند أدهم البسيوني المتحدث باسم وزارة الزارعة بغزة، الاشاعات المغرضة من قبل مروجيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بادعاء وجود سموم في ثمرة البطيخ، مؤكداً أن ما يتم ترويجه عارية عن الصحة هدفه النيل من الإنتاج المحلي الغزي.

وقال البسيوني خلال حديث مع راديو الأقصى خلال برنامج "ساعة حوار"، يوم أمس الاحد، " أؤكد لجمهورنا الفلسطيني أنه تم أخد عينات عبر مؤسسات دولية وفحصها خارج وداخل قطاع غزة وكانت النتائج ايجابية ولا يوجد أي سموم أو رواسب والمنتج عالي الجودة".

وأكد أن قطاع غزة لديه اكتفاء ذاتي من منتج البطيخ والشمام وبمواصفات عالية الجودة، لافتاً الي أن الوزارة لديها 4500 دونم من البطيخ تنتج ما يزيد 50 ألف دونم جميعها تستهلك في قطاع غزة.

وأشار الي أن الوزارة لديها أيضاً ما يزيد عن 20 ألف طن من الشمام جميعها للاكتفاء الذاتي ويتم استهلاكها محلياً.

وقال المتحدث باسم وزارة الزارعة بغزة، "منذ ما يزيد عن 10 أعوام وضمن سياسة إحلال الواردات لم نستورد أي بطيخة من خارج قطاع غزة وكله ينتج محليا".

وأضاف، " لو فتح لنا المجال لزيادة انتاج البطيخ نستطيع أن ننتج بدلا من 50 ألف طن، 100 ألف طن ونصدره للعالم الخارجي".

وشدد على أن الوزارة كانت تقف بالمرصاد بالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني ضد التجار الذين يحاولون التلاعب بالأسعار ومحاسبتهم.

مزارع العنب ووفرة الانتاج

وحول موسم العنب، قال المهندس أدهم البسيوني، "قبل بدء خط الإنتاج للعنب اللابذري المحلي كان مسموح استيراده لعدم وصوله لمرحلة توفره في الأسواق ومع بدء قطفه قبل شهر أوقفنا الاستيراد من الخارج حيث أدخلنا لغزة ما يزيد عن 8 طن".

وأوضح خلال حديثه لبرنامج "ساعة حوار"، أن الوزارة لديها هذا العام 1000 دونم من العنب اللابذري، 900 دونم منها مثمر بواقع انتاجي حوالي 1800 طن.

وأضاف "عندما تُستنفذ أخر حبة عنب في غزة يسمح باستيراد العنب من الضفة ولم نسمح باستيراده طالما ان المنتج المحلي متوفر ويغطي حاجة السوق".

ونوه الي أن أسعار العنب في قطاع غزة لم تتغير وجودة انتاجه تتفوق على العنب المستورد من خارج قطاع غزة.

وعزا المهندس البسيوني، أن غلاء الأسعار وتدنيها للخضار والدواجن مرتبط بخط الإنتاج للمواسم ومشدداً على أن استمرار اتزان الأسعار هو ضمان لاستمرار الإنتاج والمزارع.

منحة متضرري كورونا

في موضوع أخر كشف المتحدث باسم وزارة الزراعة بغزة، عن بدء المرحلة الثانية لمنحة لجنة المتابعة الحكومية الخاضة بمتضرري جائحة كورونا خلال الأيام القادمة بتوزيع الأسمدة على المزارعين المتضررين.

 

وإليكم أبرز ما تحدث به أدهم البسيوني المتحدث باسم وزارة الزراعة لراديو الأقصى خلال برنامج "ساعة حوار"، حول تطور الانتاج الزراعي وتفنيد الاشاعات المغرضة بشأن البطيخ الشمام والحديث أيضا حول موسم الاضاحي:

👈الاشاعات المغرضة من قبل مروجيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول وجود سموم في البطيخ عارية عن الصحة هدفها ضرب سوق المنتج المحلي.

👈أؤكد لأبناء شعبنا الفلسطيني خلو البطيخ والشمام من أي سموم كما أشيع مؤخراً وتم أخد عينات عبر مؤسسات دولية وفحصها خارج وداخل قطاع غزة وكانت النتائج ايجابية والمنتج عالي الجودة.

👈لدينا اكتفاء ذاتي لمنتج البطيخ والشمام في قطاع غزة وبمواصفات عالية الجودة.

👈لدينا 4500 دونم من البطيخ تنتج ما يزيد 50 ألف دونم جميعها تستهلك في قطاع غزة.

👈لدينا ما يزيد عن 20 ألف طن من الشمام كلها للاكتفاء الذاتي ويتم استهلاكها

👈منذ ما يزيد عن 10 أعوام وضمن سياسة إحلال الواردات لم نستورد أي بطيخة من خارج قطاع غزة وكله ينتج محليا.

👈لو فتح لنا المجال لزيادة انتاج البطيخ نستطيع أن ننتج بدلا من 50 ألف طن، 100 ألف طن ونصدره للعالم الخارجي.

👈أي تاجر يحاول التلاعب بالأسعار كنا له بالمرصاد ويتم محاسبته بالتعاون مع وزارة الاقتصاد.

👈قبل بدء خط الإنتاج للعنب اللابذري المحلي كان مسموح استيراده لعدم وصوله لمرحلة توفره في الأسواق ومع بدء قطفه قبل شهر أوقفنا الاستيراد من الخارج حيث أدخلنا لغزة ما يزيد عن 8 طن.

👈لدينا هذا العام 1000 دونم من العنب اللابذري، 900 دونم منها مثمر بواقع انتاجي حوالي 1800 طن.

عندما تُستنفذ أخر حبة عنب في غزة يسمح باستيراد العنب من الضفة ولم نسمح باستيراده طالما ان المنتج المحلي متوفر ويغطي حاجة السوق.

👈أسعار العنب في قطاع غزة لم تتغير وجودة انتاجه تتفوق على المستورد من خارج قطاع غزة.

👈بدء المرحلة الثانية لمنحة لجنة المتابعة الحكومية الخاصة بمتضرري جائحة كورونا خلال الأيام القادمة

بتوزيع الأسمدة على المزارعين المتضررين.

👈غلاء الأسعار وتدنيها للخضار والدواجن مرتبط بخط الإنتاج للمواسم واستمرار اتزان الأسعار هو ضمان لاستمرار الإنتاج والمزارع.

👈من المبكر الحديث عن كميات العجول المطلوبة والاسعار لموسم عيد الأضحى المبارك هذا العام وبدأنا بإعداد الخطط لاستخلاص العبر من المواسم السابقة.

👈بدأنا بزيارة المذابح والمسالخ للتأكد من تهيئتها بكل المواصفات النموذجية لعملية الذبح وتوزيع اللحوم وسيكون هناك لجان مختصة تعالج أي خلل خلال المواسم التي ستبدأ خلال الأيام القادمة

👈بدأنا باستيراد العجول وخلال الفترة المقبلة سنعلن عن الأرقام بالتفصيل عن الكميات التي سيحتاجها قطاع غزة مع تحديد الأسعار.