السبت 04 يوليو 2020 الساعة 02:14 ص

تقارير وأخبار خاصة

دعوات لفتح الأقصى فجر الجمعة

حجم الخط

فيحاء شلش - صوت الأقصى

طال البعد عن مسرى رسول الله لعدة أشهر بسبب الوباء المستجد، ولكن البشرى جاءت لرواده ومحبيه بإعادة افتتاحه.

مجلس الأوقاف الإسلامي في القدس المحتلة أعلن عن إعادة فتح المسجد الأقصى المبارك للمصلين في الأسبوع التالي لعيد الفطر السعيد، وبناء على ذلك طلب من المصلين أن يتخذوا الإجراءات الوقائية المختلفة حين يبدأون بالتوافد إليه.

ودعا الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى المبارك المصلين إلى اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة مثل ارتداء الكمامات والقفازات وإحضار سجادة صلاة خاصة لكل مصل من أجل الحفاظ على سلامتهم".

ولكن هذه الفرحة لدى المصلين لم تدم طويلا؛ فالاحتلال أعلن فورا أن خمسمئة مصل سيسمح لهم بالدخول فقط إلى الأقصى مع احتجاز هوياتهم بحجة الحفاظ على سلامتهم.

فجنود الاحتلال الذين اعتدوا على المصلين بأعقاب البنادق وروعوا الأطفال خلال صلاة عيد الفطر بالتأكيد لا يكترثون لسلامة المصلين، وهو ما جعل المصلين يبدأون بنشر دعوات لفتح المسجد الأقصى فجر الجمعة والتوافد إليه من كل حدب وصوب.

" الاحلتال يستغل انشغال الناس بفيروس كورونا من اجل تمرير مخططات استيطانية في المسجد الأقصى المبارك الذي قام بإغلاقه تحت إطار محاصرة كورونا وإنما هو يريد محاصرة المرابطين والمصلين".

تلك التحذيرات التي كان أطلقها الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية باتت واقعا يحاك من قبل المغتصبين والجماعات الصهيونية، فإغلاق المسجد من قبل الاحتلال كان يهدف إلى فرض واقع جديد كما يوضح خبراء مقدسيون بينهم الناشط راسم عبيدات.

" من المعروف والواضح أن الاحتلال يستغل إغلاق المسجد الأقصى المبارك وجائحة كورونا من أجل تمرير مخططات تهدف إلى تعزيز التقسيم المكاني في المسجد".

ستعاد أبواب المسجد الأقصى لتفتح من جديد أمام المصلين، ولكن سيعاد معها الرباط على أبوابه وفي ساحاته ومصلياته.. فالأقصى عقيدة لا تمرر عليه أي مخططات غريبة.

استمع للنسخة الصوتية لتقرير الزميلة فيحاء شلش:

">