السبت 30 مايو 2020 الساعة 07:22 م

تقارير وأخبار خاصة

خلال رمضان.. الغزيون يحولون منازلهم لمساجد بسبب جائحة كورونا

حجم الخط

جمال عدوان - صوت الأقصى

بعد قرار تعطيل الصلوات في المساجد, اتخذ الغزيون من منازلهم مكاناً للعبادة, وحرصوا على استثمار أوقات شهر رمضان وتعزيز العبادات في نفوس عائلاتهم, ما يساهم في بناء الشخصية المسلمة والمجتمع القوي, حيث حرص المواطنون على اقامة الصلوات بالمنازل ومنها التراويح, وإحياء دروس العلم، وقراءة القرآن الكريم.

وأوضح الداعية رامي فارس أن تحويل المنازل لمساجد خلال شهر رمضان أضفى جواً من الروحانية والاستقرار فيها, مشيراً إلى أن تعليم الأطفال العبادات والصلاة والحرص على أدائها جماعة تساهم في تكوين الشخصية المسلمة وبناء المجتمع.

بدروه أكد المواطن عمر العيسوي أنه يحرص على أداء الصلوات مع عائلته داخل المنزل كوقاية من جائحة كورونا, داعياً المواطنين باتباع الاجراءات الوقائية المعمول بها والالتزام بالمنازل.

من جهتها أكدت المواطنة أم محمد أن فكرة تحويل المنازل لمساجد خاصة في شهر رمضان عززت من تماسك الأسر وزيادة أواصر المحبة داخلها, أملة أن يرفع الله هذه الغمة وتفتح المساجد من جديد.

جاء رمضان هذا العام مختلفاً، فجائحة كورونا حرمت المسلمين في الكثير من الدول من الصلاة في المساجد وأوقفت صلاة التراويح ، فوجد المسلمون أنفسهم في منازلهم وقد حرموا نعمة تمتعوا بها منذ خلقوا، فكان قرارهم بتحويل منازلهم لمساجد, واهتموا بتعليم أبناءهم وتعزيز العبادات في نفوسهم, ونجحوا في استثمار المحنة والوباء وتحويلها لنعمة ورخاء.

استمع للنسخة الصوتية لتقرير مراسلنا جمال عدوان:

">